إدكـــــو الـثـانــوية بنـــين
أهلا وسهلا بك زائرناالكريم حللت أهلا ونزلت سهلا ندعوك للتسجيل معنا فى منتدانا وأسعدالله اوقاتك
وإن كنت عضوا معنا فسارع بالدخول
إدارة المنتدى


مذكرات تعليمية -برامج - كمبيوتر وانتر نت - إسلاميات- ترفيه وتسلية- صور
 
الرئيسيةبوابتى الخاصةس .و .جالتسجيلبحـث دخول دخول

شاطر | 
 

 البلهارسيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed kamal mady
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 80
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2010
العمر : 23
الإقامة : مدينة ادكو

مُساهمةموضوع: البلهارسيا   الخميس سبتمبر 30, 2010 1:12 pm

القاهرة:البلهارسيا سبب رئيسي في الإصابة

الإحصائياتالأخيرة والتي نشرت أول مارس قد تكون نبهت الحكومة لمدي خطورة أمراض الكبد حيثأكدت هذه الإحصاءات أن من 10 - 15% من المصريين مصابون «بفيروس C» في مراحله المختلفة أيبما يعادل 7 - 8 ملايين مصري وأن عدد الوفيات تصل إلي 40 ألف حالة سنويا و6 آلافحالة منها تتوفي بمضاعفات أمراض الكبد وهي الإصابة بسرطان الكبد أما حالات التليففتقدر بحوالي 900 ألف مريض.
العلاجالأساسي لهذا المرض مبني علي عقار «الإنترفيرون» العالمي طويل المفعول والريبافرينوهو من المفترض أنه يقضي تماما علي فيروس C من النوعية الرابعة وهي المنتشرة فيمصر حاليا بنسبة تصل من 60 إلي 65%، وفي محاولة للاقتراب من الواقع ذهبنا إلي معهد«تيودور بلهارس» بالوراق وبالتحديد بالدور الرابع «أمراض الكبد» ستلتقط بسهولةملامح هذا المرض اللعين من علي الوجوه سواء وجوه المرضي لنري عيونا صفراء.. بطوننفخها الاستستقاء وألم علي وجوه الأقارب من قلق وانتظار مصير مجهول قد يكون لطبيعةالمكان ستلاحظ ضعف مستوي الحالة الطبقية والاجتماعية للمرضي فالمكان لا ينتقل لهبالطبع سوي «الغلابة»، إحدي المريضات بقسم الرعاية المركزة الحاجة فايقة التي لمتحظ من اسمها سوي بنصيب ضئيل فمازلت علامات الغيبوبة تظهر علي ملامحها بعد الإفاقةمنذ ساعات قليلة تقول: «اكتشفت المرض بالصدفة بعدما شعرت بخمول شديد وتعب في معدتيوعدم قدرتي علي الحركة وعندما ذهبت إلي الطبيب حولني علي المعهد ولكني دخلت فيغيبوبة واسترديت وعيي منذ ساعات».
فايقةتعمل بائعة شاي في محطة أتوبيس وزوجها يعمل «تباع»، أما ذلك الرجل الذي يرتديملابسه العادية ويوزع الابتسامات علي الجميع اعتقدت لأول مرة أنه مريض لاصفراروجهه ثم اكتشفت أنه يزور والده بالمعهد ولكنه بالفعل مريض بنفس المرض فيروس C منذ عشر سنوات ويتلقيالعلاج بمستشفي العجوزة محمد شوقي يؤكد لنا أنه يسير علي نظام غذائي خاص لهذا لايحتاج لكثير من العلاج ولكنه يتم سحب 250 سم من دمه كل أسبوعين ويبتعد عن الأملاحواللحوم والدهون مؤكدا أنه «لا يضع المرض برأسه حتي لا يشعر بالتعب»، أما عنبدايات إصابته بالمرض فالخلفية التاريخية جاءت من إصابته بالبلهارسيا منذ 38 عاماوحصوله علي حقن علاجية أدت إلي إصابته بفيروس C واكتشافه بعد عشرين عاما.
د.أسامة عبدالرحيم أستاذ الكبد بمعهد تيودر بلهارس يؤكد «فيروس C» هو الأكثر خطورة في أمراض الكبدوللأسف هو الأكثر انتشارا في مصر عن أي نوع آخر، ويؤكد د. أسامة أن تليف الكبد هوأحد تداعيات المرض بعد الإصابة لمدة طويلة تصل إلي عشرين عاما لهذا سنجد أن نسبةتليف الكبد في مصر خلال هذا الوقت مرتفعة جدا وهو ما ينطبق مع الإحصائيات الأخيرة.
يحولد. أسامة المريض إلي معهد الكبد لتلقيه العلاج وهو الإنترفيرون الأجنبي ولكن هذافي مراحل المرض الأولي، ويتوقع د. أسامة أنه وبحلول عام 2015 أن نقل الإصابةبالفيروس مع حملات التوعية به وخطورته وكيفية الإصابة به. لم تكن هذه هي الحالاتالوحيدة فداخل معهد تيودور بلهارس «حدث ولا حرج» السرائر تمتليء خاصة في قسمالنساء علي الرغم من تأكيد الممرضة أن هذا اليوم قد يشهد هدوءا نسبيا وقلة عددالمرضي الموجودين الذين لا يجدون لهم أحيانا أسرة في بعض الأيام لكثرة عددهم وهوما يتشابه مع ما رأيناه داخل معهد الأمراض المتوطنة والكبد قد يكون الفارق الوحيددبجانب امتلاء الأسرة هو وجود حالات محولة للحصول علي حقنة «الإنترفيرون» من هناكوهو المكان المسئول عن توزيعها ويتم التحويل له لهذا فلم تمتليء فقط العنابر بلطرقات المعهد والاستقبال وهذا من التاسعة صباحا حتي السابعة مساء طبقا لمواعيدالمعهد.
تؤكدد. رشيقة الريدي أستاذ علم المناعة بكلية العلوم جامعة القاهرة والحاصلة علي جائزةلوريال من اليونسكو في أبحاث البلهارسيا أن انتشار مرض الكبد الوبائي "Cس يرتبط ارتباطا وثيقابمرض البلهارسيا في مصر وهي حقيقة لا يمكننا إغفالها بل تعتبر إنكارها مؤامرةوتوجه في الوقت نفسه انتقادا لمنظمة الصحة العالمية وما أحدثته من ضجة واهية وحالةمن الهلع من فيروس أنفلونزا الخنازير والذي يقل خطورة عن فيروس C الذي يهددالمصريين ويعتبر طاعونا جديدا
أماعلاج فيروس C وهو الإنترفيرون فيؤكد د. أحمد مراد هاشم استشاري الكبد والجهاز الهضميبطب قصر العيني أن المادتين المصرية أو الأجنبية الاثنتين لهما تأثير متشابهوالإنترفيرون الأجنبي قد يكون حقق ثورة ضخمة جدا في مجال هذا المرض ولكن مشكلته فيغلاء سعره.
حيثيتكلف العلاج به ما بين 50 و60 ألف جنيه وهو مبلغ لا يتحمله شخص عادي لهذا يعتبرما تقوم به الدولة من علاج علي نفقتها لهذا المرض ميزة تستحق الوقوف لديها خاصة معالمرضي غير القادرين.
أماعن الإنترفيرون المصري فيري أنه يأتي بنفس النتيجة حتي وإن تقاربت فقط ولكن فارقالسعر يستحق الوقوف عنده وقد قام البعض بإعطائه للمرضي وأتي بنتيجة قدمتها ورقةطبية أكدت أن فرق النتيجة بينه وبين الأجنبي هي درجات بسيطة وأنه يشفي من مرض لعينخاصة في مراحله الأولي قبل الوصول إلي التليف، لهذا يري أن إلغاء التأمين الصحي أوتعديل قراراته يجب أن يستثني منها مرض الكبد والذين حتي في ظل العلاج الحالي قد لايستفيد الجميع من هذا العلاج لارتفاع التكاليف وكثرة عدد المرضي فما بال في حالةعدم وجود تأمين أصلا أو قرارات علاج علي نفقة الدولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sawsanhegazy
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 388
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 43
الإقامة : Egypt

مُساهمةموضوع: رد: البلهارسيا   الأحد أكتوبر 24, 2010 4:59 pm

الله ينور عليك وياريت مرضي الكبد يقرأ وا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البلهارسيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إدكـــــو الـثـانــوية بنـــين :: مـنتدى المــواد الدراســية :: الأحيـــاء-
انتقل الى: