إدكـــــو الـثـانــوية بنـــين
أهلا وسهلا بك زائرناالكريم حللت أهلا ونزلت سهلا ندعوك للتسجيل معنا فى منتدانا وأسعدالله اوقاتك
وإن كنت عضوا معنا فسارع بالدخول
إدارة المنتدى


مذكرات تعليمية -برامج - كمبيوتر وانتر نت - إسلاميات- ترفيه وتسلية- صور
 
الرئيسيةبوابتى الخاصةس .و .جالتسجيلبحـث دخول دخول

شاطر | 
 

 الصلاة تعيد برمجة الدماغ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed kamal mady
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 80
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2010
العمر : 23
الإقامة : مدينة ادكو

مُساهمةموضوع: الصلاة تعيد برمجة الدماغ   الجمعة أكتوبر 01, 2010 10:50 am

الصلاة تعيد برمجة الدماغ


الصلاةهي شفاء للنفس والجسد، هذه حقيقة نؤمن بها، ولكن بعض المشككين يدعون بأنالصلاة هي مجرد خضوع وذل وأسر للحرية، ولذلك سوف نتأمل ما جاء في دراسةأجراها أحد الباحثين الغربيين عن أثر الصلاة على الدماغ والصحة. وتجدرالإشارة إلى أن الدراسة لم تجرِ على أناس مسلمين، ولو تحقق ذلك لكانتالنتائج مبهرة.
فقد توصل علماء يبحثون في أثر حالةالتأمل على عقول الرهبان البوذيين إلى أن أجزاء من المخ كانت قبل التأملنشطة تسكن، بينما تنشط أجزاء أخرى كانت ساكنة قبل بدء التأمل. وفي مقالةنشرها موقع بي بي سي قال أندريو نيوبرغ Andrew Newbergطبيب الأشعة فيجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة "إنني أعتقد أننا بصدد وقت رائع فيتاريخنا، حين نصير قادرين على استكشاف الدين والأمور الروحية من طريق لميظن أحد من قبل أنه ممكن."
وقد درس نيوبيرغ وفريقه مجموعة منالرهبان البوذيين في التبت وهم يمارسون التأمل لمدة ساعة تقريباً، وذلكباستخدام تقنيات تصوير المخ. وطلب من الرهبان أن يسحبوا بيدهم خيطا حينيصلون إلى حالة التأمل القصوى، وعن طريق تلك العملية تحقن في دمهم كميةضئيلة من مادة مشعة يمكن تعقبها في المخ، مما مكّن العلماء من رؤية الصبغةوهي تتحرك إلى مناطق نشطة من المخ. وبعد أن انتهى الرهبان من التأمل، أعيدتصوير المخ، وأمكن مقارنة حالة التأمل بالحالة العادية. وأظهرت الصورإشارات هامة بخصوص ما يحدث في المخ أثناء التأمل.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يشرحد. نيوبيرغ ذلك بقوله إن الصور أظهرت "زيادة في نشاط الجزء الأمامي منالمخ، وهي المنطقة التي تنشط في الإنسان العادي حين يركز اهتمامه على نشاطمعين." وبالإضافة إلى ذلك شهد الجزء الخلفي من المخ انخفاضاً ملحوظاً فينشاطه، وهي المنطقة المسؤولة عن إحساس الإنسان بالمكان. مما يؤكد الرأيالقائل إن التأمل يؤدي إلى نقص الإحساس بالمكان. ويعلق د. نيوبيرغ بأنه"أثناء التأمل، يفقد الناس إحساسهم بأنفسهم، ويمرون كثيراً بتجربة الإحساسبانعدام المكان والزمان، وقد كان هذا بالضبط ما رأيناه." قوة الصلاة
كما تتشابه التفاعلات المعقدة بين مناطقمختلفة في المخ أثناء التأمل مع التفاعلات التي تحدث أثناء ما يسمىبالتجارب الروحية أو الغامضة. وكانت دراسات سابقة أشرف عليها د. نيوبيرغقد أجريت على نشاط المخ لدى راهبات فرنسيسكان أثناء نوع من الصلاة تعرفبصلاة "التركيز".
ويتسبب الجزء اللفظي من الصلاة في تنشيطأجزاء من المخ، لكن د. نيوبيرغ وجد أنها "نشطت منطقة الانتباه في المخ،وقلّصت نشاط المنطقة المسؤولة عن الوعي بالمكان".
وليست تلك المرة الأولى التي يفحص فيهاالعلماء أموراً روحية. ففي عام 1998، برزت الأهمية العلاجية للصلاة حيندرس علماء في الولايات المتحدة مجموعة من مرض القلب وجدوا أنهم يعانون منمضاعفات أقل بعد فترة من الصلاة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تصويرالمخ فتح آفاقاً واسعة لدراسة خبرات جديدة، وهذه صورة مأخوذة بواسطة تقنيةجديدة لتصوير الدماغ تدعى SPECT أيSingle Photon Emission ComputedTomography أثناء الحالة العادية (اليسار) وأثناء التأمل (اليمين)، لاحظواكيف أن النشاط في المنطقة الأمامية منا لدماغ ازداد في حالة التأمل، منخلال البقع الحمراء التي تعبر عن مدى نشاط المخ. المرجع[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وهذهصورة ثانية كمقارنة بين الحالة العادية (اليسار) وحالة التأمل (اليمين)،والتركيز هنا على المنطقة الجدارية الخلفية من الدماغ، حيث نلاحظ انخفاضملحوظ في نشاط هذه المنطقة أثناء التأمل، تجدر الإشارة إلى أن هذه المنطقةمسؤولة عن الإحساس بالمكان. المرجع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ويؤكد هذا الباحث إلى أن الإيمان ضروريجداً من أجل استمرار وجود البشر، لأنه يجعلهم أكثر تكيفاً مع واقعهمويجيبهم عن التساؤلات التي يثيرها الدماغ لديهم. وقد وجد أن الصلاة (علىالطريقة البوذية) تخفض ضغط الدم وتزيل الكآبة والقلق كما تخفض معدل نبضاتالقلب. ولذلك فإن الدين أفضل من الإلحاد لسلامة الإنسان وصحته، هكذا يؤكدعدد من الباحثين الغربيين.
يؤكد الدكتور أندريو نيوبرغ والمتخصص فيعلم الأعصاب على موقعه في شبكة الإنترنت أن الاعتقاد بوجود إله للكونضروري جداً، من أجل صحة أفضل نفسياً وجسدياً. وفي كتابه "كيف يغير اللهدماغك" الذي ألفه مع مجموعة من الباحثين وحقق مبيعات كبيرة في أمريكا،يقول نيوبيرغ: كلما كان اعتقادك بوجود الخالق أقوى كان دماغك أفضل!
إن العبادة والتأمل لمدة 12 دقيقةيومياً، تؤخر أمراض الشيخوخة وتخفض الإجهادات والقلق. إن الخضوع والعبادةوممارسة الصلاة تمنح الإنسان شعوراً بالأمن ومزيداً من الحب والرحمة،بينما الإلحاد والغضب والاحتجاج على الواقع تتلف الدماغ بشكل مستمر.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كتابجديد صدر مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية لمتخصصين في علم الأعصاب،الكتاب هو خلاصة تجارب ودراسات للباحث نيوبرغ الأستاذ المساعد في جامعةبنسلفانيا، وقد وجد هذا الباحث أن الإيمان بالله مهم جداً وعظيم جداًللإحساس بالأمن ولتحسين حالة الدماغ وعمله، وأن الإيمان يُحدث تغيراتدائمة في طريقة عمل الدماغ فيؤخر مرض الزهايمر، ويساعد الإنسان علىالتأقلم مع محيطه من أجل حياة أفضل. تجدر الإشارة إلى أن الباحث ليسمسلماً، إنما يضع نتائج تجاربه بشكل حيادي نتيجة دراسته للدماغ من خلالتقنيةSPECT . المرجع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لقد وجد الباحثون في هذا الكتاب أنالإيمان بالله يحدث تغييرات دائمة في دماغ الإنسان وطريقة عمل هذا الدماغ.إن الإيمان يكافح مرض الخرف الناتج عن موت عدد كبير من خلايا الدماغ بشكلمفاجئ. كما يعالج مرض باركنسون Parkinson’s disease بالإضافة إلى علاجالاضطرابات النفسية. ماذا عن الصلاة على الطريقة الإسلامية؟
للأسف ليس هناك دراسات مماثلة عن تأثيرالصلاة على الحالة الصحية للمسلم، ولكن يمكننا أن نقول: إن الصلاة التيأمرنا الله بها تتميز بالخشوع لله تعالى، وتتميز بالطمأنينة الناتجة عنقراءة القرآن، وتتميز بالحركات التي يقول العلماء إنها مناسبة لتنشيطالعضلات والعظام.
والصلاة في الإسلام ليست مجرد طقوس مثلالبوذية، بل لها معاني ودلالات، وأهداف وإحساس بالقرب من الله، لأن العبديكون قريباً جداً من ربه أثناء الصلاة، وبخاصة السجود. والذي أود أن ألفتالانتباه إليه مسألة مهمة، وهي أن منطقة الناصية (المنطقة الأمامية منالدماغ) تنشط أثناء الصلاة، بينما "تهدأ" المنطقة الخلفية منه، ماذا يعنيذلك؟
إن منطقة الناصية مسؤولة عن التفكيرالإبداعي وعن اتخاذ القرار، ولذلك فإن الصلاة بخشوع تساعد الإنسان علىاتخاذ القرارات بشكل سليم وهذا يعني أن الصلاة تساعدك على النجاح في عملك!
إن التغيرات التي تحدثها الصلاةوالمحافظة عليها، كبيرة جداً في دماغ الإنسان، وقد عشتُ هذه التجربةوأحسست بهذا التغير، وبالطبع لو سألت أي إنسان عن فوائد الصلاة وما يشعربه لأخبرك الكثير عن راحته النفسية وشفاء أمراضه واستقرار نفسيته وشعورهبالأمان والطمأنينة.
طبعاً هؤلاء الباحثون يعرفون تماماًأهمية الإيمان بالله، ولكن ما هو شكل الإيمان المطلوب، إنهم لا يعلمونه،ولن يجدوه إلا في كتاب الله تعالى، لأن الدين الوحيد الحقيقي هو الإسلام،وكل ما عدا ذلك دخله التحريف والتبديل وكلام البشر وامتزج بالخرافات.
وتجدر الإشارة إلى أن بعض الباحثينالمسلمين قاموا بدراسات حول تأثير الصلاة على الصحة العقلية والجسدية،ووجدوا أن الصلاة تعتبر من أفضل التمارين الرياضية، وبخاصة إذا تم أداؤهافي المساجد. فالمشي إلى المسجد والصلاة بخشوع، يقي من أمراض المفاصلويساعد على شفاء مرض السكري ويخفض ضغط الدم بالإضافة إلى فوائد طبية كثيرةمنها الوقاية من تصلب الشرايين وأمراض القلب.
ونكرر القول بأن الصلاة على منهج النبيصلى الله عليه وسلم هي أشد تأثيراً على آلية عمل الدماغ، ولو بحث العلماءتأثير الصلاة بخشوع، لرأوا نتائج مبهرة، فالصلاة على الطريقة البوذية أوصلاة الرهبان، ليست ذات أثر كبير لأنها تفتقر للخشوع الحقيقي الذي يجعلالمؤمن في حالة القرب من الله تعالى، وتفتقر إلى المعاني العظيمة التيتحملها كلمات القرآن.. وهذا يعني أن الصلاة الإسلامية يزيد من إحساسالمؤمن بالأمان والرضا والسعادة. كلمة أخيرة
أحبتي في الله! لقد قصرنا كثيراً كمسلمينفي حق كتاب ربنا وفي حق أنفسنا وفي حق نبينا عليه الصلاة والسلام، فمثلاًلماذا لا ندعو مثل هذا الباحث إلى إجراء تجارب على تأثير الصلاة وذكر اللهوالخشوع وتأثير الصلاة على النبي وتأثير الاستماع إلى القرآن... إنها بلاشك ستكون تجارب رائعة نثبت للعالم من خلالها أن الإسلام هو الدين الحق...لا يكفي أن نرفع الشعارات بحبنا للمصطفى عليه الصلاة والسلام، ينبغي أننخاطب كل قوم بما يفقهون، والغرب لا يفقه إلا لغة البحث العلمي.
ملاحظة: وردنا تساؤل مفاده أن التأمليختلف عن الصلاة، وهو يستخدم في رياضة اليوغا عند غير المسلمين، ونقول: إنالتأمل كرياضة مفيد للإنسان، وهذا مجرب في الغرب وفي الصين وأعطى نتائج،فكيف بمماسة الخشوع وهو أكثر تركيزاً وأكثر تنشيطاً لخلايا الدماغ؟ إنالخشوع والصلاة وتدبر القرآن يمكن أن يكون علاجاً لأي مرض كان، والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصلاة تعيد برمجة الدماغ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إدكـــــو الـثـانــوية بنـــين :: مـنتدى المــواد الدراســية :: الأحيـــاء-
انتقل الى: